باتجاه الأرجنتين

 عام 1924 كان عدد سكان المتين 4820 بينهم 2189 مهاجرا أو 45% من عدد المتينيين.وقد تميزت المتين بِ 1179 ذهبوا الى الأرجنتين منذ سبعينيات القرن التاسع عشر وكان هذا العدد  هو الأعلى باتجاه الأرجنتين قياسا على من هاجر الى تلك الأنحاء من قرى المتن الشمالي. 

لم يعرف المتينيون طبعا بالأحداث الداخلية التي  كانت تعصف  بالأرجنتين آنذاك، ولم يسمعوا بحرب الصحراء ولم يسمعوا ببطلها ومجرمها  اليجو جوليو ارجنتينو روكا باز الذي تولى حكم الأرجنتين مرتين بين عامي 1880 و1886 وبين 1898 و1904 . عرفوا ربما بمن توالى على الحكم في بلاد الفضة بعد أن وصلوا اليها . أما قبل ان يصلوا فكانوا على علم بان الأحوال الإقتصادية في تلك البلاد جيّدة لا يقرؤون عن ذلك بل يلمسونه ذهبا يأتي من هناك وحارات تعلو هنا  ومساعدات تأتي من اشقاء او آباء او حتى شقيقات سبقوهم الى الأرجنتين.

والحقيقة انه ابتداء من عام 1880 بدأت الأرجنتين تعرف نموا اقتصاديا حتى اصبحت من الدول العشر الأقوى عالميا على صعيد الإنتاج القومي الإجمالي. في هذه المرحلة التي بدأت تنتهي في اربعينيات القرن العشرين كانت الإستثمارات تأتي من بريطانيا للعمل في انشاء سكك الحديد والإستفادة من تجارة الأخشاب التي تنتجها غابات الأرجنتين. غير أن اليد العاملة  التي اتت من الشرق الأوسط عملت في زراعة الكرمة وقطع الأشجار ولكن اليد العاملة اللبنانيّة تحديدا اتجهت  بمعظمها نحو التجارة المتنقلة بداية قبل ان يتحول  "حملة الكشّة" اللبنانيون الى اصحاب محلات في  تجارة مستقرة.

وكما أن موسى خيرالله كان اول مهاجر متيني غادر الى الأرجنتين (أمه حنّه بو نادر ،هاجر عام 1876)  فإن جرجس بو نادر هو آخر المهاجرين الذين ذكرهم الإحصاء، أمُّه نجمة مدوّرة  وقد هاجر عام 1922. هذا لا يعني ان الهجرة الى الأرجنتين قد توقفت بل استمرّت بشكل مضطرد حتى الأزمة الإقتصادية  العالميّة عام 1929 1930 حيث بدأت تتراجع حتى اصبحت قليلة لا بل نادرة في نهاية  الخمسينيات.

وفي خمسينيات القرن العشرين حين بدأت الخضات السّياسية  والأزما ت  الإقتصادية تضرب الأرجنتين  عاد متينيون الى لبنان في زيارات متقطّعة يلاحقون طلبات استعادة جواز سفرهم  أو الجنسية اللبنانية بعد أن كانوا قد أهملوها في القسم الأول من القرن العشرين.

وقد وصلت الينا مؤخرا  نماذج عن طلبات كان قد تقدّم بها المتينيون الى المراجع المختصّة بهدف استعادة جواز السفر اللبناني الذي لم يتابعوا إجراءات الحصول عليه في الأرجنتين بعد اعلان دولة لبنان الكبير وفرض الإنتداب الفرنسي عليه من قبل عصبة الأمم. وفي ما يلي نماذج عن تلك الطلبات.






 

Latest Comments


Post a Comment

Name *
Email
Comment *