من ليالي الصيف الجميلة



 

تلاقى في مهرجان العشاء القروي ليلة الأحد أصحاب وأتراب من عمر الورد أو من أيام السنديان
كل شيء كان جميلا والمتميز تلك السهرة الرحبانية الشرقية  التي قدمها الفنان جوزف سلامه وفرقة المتين الفنية
مهرجان العشاء القروي جميل في لحظته إلا أنه كمن يقرع جرس آن الأوان
آن أوان السنونوات أن تعود الى  مهاجرها ومدارسها ومهاجعها
العشاء القروي زارته كما كل سنة غصتان
غصة النهاية وغصة الغياب
فإلى نجوى وإلهام وسُليمى وهند اللواتي يعشن الغياب كل على طريقته الف قبلة وشكر وسلام

موقع المتين