روزنامة الدّير



روزنامة الدير

روزنامة :
أصل الكلمة  فارسي " روز "  يوم،  "ونامه"  أي كتاب   ، فالمعنى  : الكتاب اليومي لا السنوي . ويطلقون هذه اللفظة على الصحيفة اليومية وهو الصحيح.


والروزنامة  في الأديرة حافظة  لذاكرة  الرهبان ومن اهتمّ من الناس . يسجلون عليها يوما بيوم ما يمر عليهم من أحداث فريدة يسمعون بها او وكما كانوا يقولون "يلمسونها لمس اليد"!

وروزنامة الدير ليس تقليدا بل واجب إداري يتحمل مسؤوليته راهب يُعيّن لهذه المهمة تحديدا فيسجل كل الأحداث التي لها علاقة بالقرى المجاورة حيث للدير  سلطة ونُصح ومساعدة وصلوات.

روزنامة مار مخايل بنابيل لا يقتصر مضمونها  على المتين بل شمل بنابيل مشيخا عين الزيتونه وبولونيا والوطا والمروج والمتين.
 
ثمينة هي روزنامة الدير

تحفظ الذاكرة التى وعلى مر الأعوام أهملها  "العامّة"  لاهتماماتهم بالعمل المضني ربما،  أو وخاصة لجهلهم مبادئ الكتابة والقراءة جهل استمرّ متفشّيا حتى عام 1736 تاريخ انعقاد مؤتمر اللويزة ونشر مقرّراته  التي من أهمها الزامية التعليم المجاني لكافة أبناء الطائفة المارونية وبناتها. والزاميّة حفظ الماضي سواء في دفاتر الكنيسة الخمس وفي روزنامات الأديار   كما في التأريخ على دفتي اي كتاب.

ثمينة هي روزنامة الدير

وصلني جزء منها  وها إني أقرأ فيها عن المتين لسنة 1949 وما بعدها :

المتين الأحد 19 حزيران 1949 :

زياح القربان

كان التطواف بالقربان حافلا في أربع كنائس . خرجنا من مار جرجس فمار يوسف فمار يوحنا فالسيدة. المذابح في ساحة المتين وأمام بيت سليم بو رزق والراهبات وبيت منصور وبيت شكري عقل


المتين تموز 1949

هجم القوميون على المفخر  وضربوا بطرس العسكري وجرحوه. إعتقال المهاجمين.


مدرسة المتين

 غير في  بناء المدرسة الأب مارون رئيس المدرسة في الجاني الشمالي على الطراز الحديث.

المتين

قدم من البرا زيل جوزف جرجس موسى أبي نادر  في نحو 17 أيلول 1949.

المتين


صنع أهالي رعية مار جرجس قبة عظيمة ونقلوا الجرس إليها بعد ما كان معلقا على صقالة  1949 .الذي صنع القبة
المعلّم ضاهر ابو نادرّ

المتين

صنع سليم يونان أبو سليمان درابزين لمار جرجس تبرّع به من جيبه. 1949.

المتين

تمّ توزيع مياه الشرب في البيوت بهمّة البلدية وإشراف الحكومة 1949.

المتين

تبرّع بتقديم صليب ركّز على سطح مار جرجس اسكندر اسعد الجبيلي وفيه قناديل كهربا 1949.


المتين

مناولة أولى  25 حزيران 1950

الذين تناولوا في مار جرجس المتين   من مدرسة الأساتذة جوزف خيرالله ورؤوف خيرالله   :

هنري سليم أبي نادر ، ماري لطف الله الجبيلي ، يوسف خليل أبي سليمان، موريس سليم يونس ، روبير خليل هارون.


المتين

المشتركون بالثوب عن يد الأب عبد الأحد الخرّاط في مار جرجس المتين ثاني الفصح 19 نيسان 1954:

جان أسعد الحاج ، جوزف أسعد الحاج، نسيب أسعد الجبيلي ، هنري سليم أبي نادر، جرجس أسعد فارس أنطون.

هذه الأسماء تسجّلت عند البطريرك . أرسلت بمكتوب بيد الخوراسقف صقر رئيس الديوان الخميس 29 نيسان 1954.

المتين

انتخب مختارا في المتين  عوضاً عن المرحوم يوسف لطف الله ...عبدو ناصيف أبي زيد.1949.

 

المتين – تقدّم الى فحص :

تقدّم الى الفحص في الإبتدائية الفرنسية عند الراهبات 6 بنات فنجحن وهنّ : فرجاني عبدو بو زيد، لورنس يوسف لطف الله، تيراز سليم سلامة، منتهى سليمان سروف (بالسين) ناديا سليم هيكل، روز سليم أبي رزق.  ونجح بالعربية 5 ما عدا لورنس لم تتقدّم.

المتين
تمّ تعبيد وتزفيت طريق المتين من بولونيا الى المتين بمشارفة الملتزم جورج الحاج في أول تموز 1950.

المتين

توفي مارون النجار في بيروت ونقلوا جثمانه الى المتين في 1 ك1 1959 ودفن في 2 ك1 1959.

المتين

رزق خازن رشيد شمعون ذكرا وتعمد بمار جرجس المتين عن يد الخوري لويس النجار وسمي رشيد.

المتين

شرّف المطران مبارك الى مار جرجس بزيارة رعائيّة وأقام الذبيحة الإلهية وتناول الطعام عند الخوري لويس النجار وبمعيّته الخوري فيليب نجيم. – المرسل الى العلم في 3 ت2 1947.

نموذج

صفحة من روزنامة دير مار مخايل بنابيل