دق المي مي


دق المي مي

ماذا حصل يومها؟ لا أعرف !  وربما هناك من يعرف ولا يريد أن يفصح.

كان ذلك في كانون الأول 1927. متينيون يرسلون الى البطريرك عريضة موقعة من مجموعة من أهل الضيعة مدافعة عن رئيس دير مار موسى الأب يوسف الأشقر.

ماذا حصل؟ لا نعرف. وأما الذي لاحظناه من خلال الوثيقة العريضة  ان مجموعة ثانية من المتينيين والجوار كانت تتهم الأب الأشقر بأمور ما ،بإمكاننا ان نتلمسها دون تفاصيل.

 في تلك الأثناء كانت معمعة الخلاف على مياه نبع المنبوخ. ولدير مار موسى اراض في جرد المتين . فهل كان من عرقلة ما، قام بها  الأشقر لمشروع حبيب عقل في جر مياه النبع الى سائر قرى المتن ؟

نرجو من الذين يعرفون شيئا عن هذ الموضوع إفادتنا .
 
وأخيرا ! لقد عنونا الوثيقة "دق المي مي" ! وفي صيف 2016 نحن نقصد ما نقول .  تسعون عاما مضت على نص هذه الوثيقة  و"دق المي مي".

شربل نجار