ربع قرن إلا سنة


 

ربع قرن

كم من محب سألني.. ماذا دهاك ؟

ما بينك وبين "سيّدك الرئيس"؟

بيني وبينه ربع قرن، إن تولّى ! أجبت

بيني وبينه دهر من سوء الفهم ونهر من صعوبة التفاهم ،إن تولى

بيني وبينه خلاف على ما يفصل بين  الحصانة والمناعة

الإستقرار والإزدهار

الضمور والظهور

القرية والمدينة والضواحي!


في ما مضى كان في  الضيعة معلّم اسمه "ممدوح"

وفي القرى الكل في الوجه ممدوح !!

امضى "ممدوح " في التعليم ردحا.....اي سبعة عشر عاما

في السنة التالية  أدار ظهره ومشى

لما سألته عن الدّافع  قال

صار عمري خمسا وثلاثين

كبر الفارق بيني وبينهم وإن أصرّيت صار الفارق فالقا!

صار التفاهم صعبا، الهوّة كبرت!

فكيف؟

إن بلغ المرء في السلطة ثمانية عشرة سنة

أو إن قَدّر الله!!..... ربع قرن

إلا سنة ...

بيني وبينه في الشخصي كل احترام

وفي العام  كل إمتنان

واليوم  خلاف كي يستمر الإمتنان

وكي لا نصل الى الربع قرن

إلا سنة

هذا إن وصلنا.

شربل نجار