ننتظر جوابا سيّدي الرئيس

سيدي الرئيس

منذ اسبوع وجّهت اليكم كتابا مفتوحا حاولت خلاله ان اضيء على بعض النواحي التي أزهَت عهدَكم. كما حاولت شرح  الأسباب  التي تفرض على كل كبير أن يرتقي.
 
وحتى هذه الساعة لم اتلق إشارة تبلغني فيها عن استلامكم  ذلك الكتاب و
لم ألق جوابا عن الأسباب  - إن وجدت  - لإصراركم على الترشح  للمرة الثالثة.

سيدي الرئيس !

من حق الناس عليكم ان تشرحوا لهم أسباب تكرار الترشّح.

يعرف الجميع  سيدي الرئيس انني خلال السنوات السابقة وقبلها السّت  التي سبقتها كنت قريبا منكم! وفي الكثير من الأحداث والحوادث التي تورطتم  فيها أو  فرضت عليكم كنت دائما الى  جانبكم دون تراجع  وحتى النهاية.

وفي هذا الموضوع  موضوع الإنتخابات  البلدية بالذات  سأذهب حتى النهاية في السؤال بانتظار وضوح الجواب.

من واجبكم سيدي الرئيس  ان تعرّفوا  الناس كل الناس على الأسباب الموجبة لتشبثكم بهذا الموقع!

سيدي الرئيس !

نحن في القرن الواحد والعشرين ....!

لم يعد في المتين امّية أو هي الى زوال وخفّ الأزلام والمحاسيب ومسؤولياتكم تفرض عليكم أن تصارحوا الناس،  خاصة وأن على أكتاف المتين أحمالا.

وانكم سيدي الرئيس ادرى بهذه الأحمال فصارحونا اراحكم الله من كل حمل ثقيل ولست أنا أثقلها بل أصدقها بالتأكيد!  


شربل نجار