أنطوش المتين

بين أنطوش المتين، مدرسة المتين ومدرسة مار يوسف المتين !




كتب
الأب لويس بليبل في مؤلّفه "تاريخ الرهبنة اللبنانية" ما يلي :" في أثناء بحثي عن اوراق

مدرسة الرهبانية في قرية المتين للإستفادة عن وقت انشائها ومن هو منشؤها، توفقت الى معرفة

ذلك لكني عثرت على صك مؤرخ في سنة 1798 يستفاد منه ان الكنيسة كانت على اسم يوسف

البتول وهي بيد الرهبان اللبنانيين. وهذه حرفيّته:" أوقفت نصف السليخات...الى كنيسة مار

يوسف المتين التي بيد الرهبان اللبنانيين وقفا مخلّدا دهريا.ه" ثم عثرت على ورقة اخرى

مؤرّخة سنة 1803 تتضمن فصل خلاف عقاري واقع بين الرهبان القاطنين في المدرسة

وبعض الأهالي يستفاد منها ان المدرسة كانت موجودة. وهذه حرفيّة الفقرة المرقومة:"يوم

تاريخه حضرنا الى مدرسة....ه" ثم
عثرت على حجة وقف مؤرخة سنة 1804 وهذه حرفيتها:"وجه

تحريره. هو أنه يوم تاريخه وقفنا عمار المدرسة والتوتات والبور الذي يخصنا في عين دحويش

وحدوده على موجب الحجج الذي بيدنا مشترى من اصحاب الأرض وقفا مخلدا دهريا لا يباع ولا يرهن

الى الرهبنة اللبنانية وذلك بأيام رياسة الأب عمنوئيل الجميل والحجج الذي تخص الأرض المذكورة

سلمناهم الى الرهبان بخاطرنا ورضانا من غير إلزام . حرّر في ك2 سنة 1804 قابلين على انفسهم محرّر

الأحرف يوسف فاضل وأخيه راشد ، شديد عقل الخوري ، أخيه عقل بشير بو عقل، وصعب بو عقل اولاد

منصور بو عقل  (1)""


يستفاد مما تقدم أننا أمام ثلاث وثائق. الأولى تحدد وقفية للكنيسة صحيح انها مؤرخة عام 1798 ولكنها لا

تأتي على ذكر  المدرسة بل الكنيسة.. الثانية تؤكد عمار المدرسة قبل 1803 . أما الثالثه التي وقعها يوسف

فاضل وشديد عقل الخوري وسواهم سنة 1804 فيتوقف عندها بليبل ليشك ب كلمتي  "عمار المدرسة"

ويتساءل إن كانت المدرسة في طور العمار عام 1804؟ غير أنه يستدرك ويؤكد ان خطأ في التوصيف وقع

فيه الموقعون على هذه الوثيقة فبدل أن يقولوا وقفنا على المدرسة العمار والتوتات والبور...قالوا "غلطا

وقفنا عمار..... وينهي بالتأكيد أن المدرسة كانت موجودة قبل سنة 1798 معتبرا أن الوثيقة الأولى تتضمن

كنيسة ومدرسة! وهذا غير أكيد.

وما لفتني أنه  في  9 آب 2013تاريخ زيارة البطريرك الراعي الى المتين أكد  مدبر الرهبانية اللبنانية في

كلمته على المذبح في ساحة المتين  ان مدرسة المتين شُيّدت سنة 1792  ونذكر  ذلك لمجرّد لفت النظر.

ومن كل ما تقدم نستخلص أن مدرسة المتين شيدت بين  نهايات القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع

عشر وكانت مدرسة للعوام بينما كانت مدرسة دير مار مخايل مدرسة للرهبان(2).

أحاط  مدرسة المتين بعناية بالغة الأب عمانوئيل عقل سلامه والأب افرام جعجع البشرانيكانت من

أرقى مدارس لبنان حتى تفوقت على مدرسة عين ورقا وهرهريا ويوحنا مارون وريفون وكان مديرها

الأب ليباوس المتيني في بعض المراحل. من اساتذتها الأب انطونيوس الفغالي الكاتب والشاعر والأب

بطرس من تولا الجبة- بحسب أوراق البطريرك بولس مسعد.

إنها من المدارس المارونية القديمة وكانت باسم مدرسة المتين . وقد تم تحديثها ابتداء من عام 1951

واتخذت اسم "مدرسة مار يوسف المتين"(3).

مدرسة مار يوسف المتين عرفت ازدهارا واسعا في خمسينيات القرن العشرين بإدارة الأب العينطوري

برنردوس الحاج يساعده شقيقه الأب مخايل الحاج. وقد قادوا المدرسة الى مستويات متقدمة في العلوم

واللغات.

كان تلامذتها من المتين والجوار وأبعد. وقد خصصت لهم مدرسة مار يوسف قسما داخليا مرموقا اوى

اليه بالأخص اولاد المهاجرين الى إفريقيا.

في الستينيات بدأت المدرسة الرسمية تتقدّم على مدرسة مار يوسف التي تراجعت  حتى قضت عليها

نهائيا الحرب  وعلى كل الوثائق التي كانت تختزنها  في آذار 1976.  والحرب قضت عليها  وعلى غيرها

من المدارس والمشاعل  فحل الظلام  لأكثر من عشرين عام.



(1)
الأب لويس بليبل : تاريخ الرهبانية اللبنانية المارونية،  بيروت 1959 ، ج3 ، طص. 148-149


(2)
بتشكوفيتش قسطنطين : لبنان واللبنانيون،دار الهدى للطباعة والنشر،ط1،بيروت:1986 ،ص. 166-167


(3)
الأب مارون كرم : رهبان ضيعتنا، الكسليك 1975، ط1 ، ص.195