المتين في قلب بيروت


 

النيو رويال أوتيل
 أو
المتين في قلب بيروت 

1930 -1946




النيو رويال على يمين الصورة والتهاني بالعيد تنسحب على 2016 أيضا

عندما  استقبل  رئيس مجلس بلدية بيروت  عبد المنعم العريس مايكل العبد عام 2009 
كان  يعلم  ان على الرجلين التجوال معا في اسواق المدينة  ثم التوقف قليلا  في ساحة
النجمه لوضع ما تيسّر من باقات الورد على جوانب الساعة التي عُرفت بساعة العبد 
والتي وهبها ميشال - والد مايكل - إلى مدينة بيروت يوم عاد من المكسيك  عام 
1933.
  


ما كان يجهله العريس  ان ابن ميشال العبد جاء يبحث  ايضا عن شيء آخر، عن بناء 
سمع والده  يقول  عنه  انه عرف عزا كبيرا . اودعه بالإيجار ليوسف صروف وشريك
له من آل سركيس  فأقاما  فيه  فندقا وذلك قبل ان يُشيَد النورماندي   والسان جورج  
بسنوات قليلة
.

راح العريس  يبحث في ارشيف البلدية وعلى خرائطها عن ذلك العقار  الذي امتلكه
ميشال العبد وحوله الى طابقين يصلحان لتأسيس فندق فيهما .وسرعان ما وجد العقار
كما وجد صورا  فوتوغرافية للبناء ورخصة الفندق المسجلة في بلدية بيروت والتي تعود
الى  عام 1934 وقصاصات في دفاتر المتوجبات  من رسوم وضرائب   دفعها
صروف وسركيس لبلدية بيروت عن سنوات 36 - 37 -38.
ضرائب ورسوم دفعها الشريكان ليس فقط  على الأرباح التي جنياها بل لانهما اضافا
الى البناء الذي شيده ميشال العبد طابقين اثنين استيعابا للزبائن الوافدين في رحلات سياحية وغير سياحية الى لبنان.


لم تكن بيروت في تلك الايام زاخرة بالفنادق .فهناك بانسيونات   الجميزه الواقعة على
كتف  مرفأ  بيروت  والتي  تستقبل زبائن  من الريف اللبناني والمدن العربية المجاورة 
ومن طبقات اجتماعية متواضعة.  و في حي ميناء الحصن  فندقان   متميزان  السليكت
وبسول ثم قام النيو رويال  أوتيل ليس كمنافس للآخرين بل كمستقطب لأرقى الزائرين
من اوروبا والبلدان العربية ولبنان.

 كان النيو رويال  أوتيل  هو ايضا  بمحاذاة المرفأ  واهم  فنادق بيروت  من حيث
النوعية والقدرة على الإستيعاب. فبالإضافة الى البواخر الثلاثة الكبيرة "الشامبوليون "
و"اللوتوس" و"مارييت باشا"  الناقلة للركاب الزائرين كانت هنالك ست شركات تؤمن
المواصلات للمرفأ وكانت السفن تنطلق من مرسيليا وتصل الى بيروت في غضون
سبعة ايام عبر نابولي وكريت والإسكندرية وكان الأوتيل جاهزا لإستقبال كل زائر.

أربع سنوات فقط  مرّت على بداية الازمة الاقتصادية   لم يبرأ منها الغرب  بعد ، أما
لبنان    فقد تحول سريعا من الصناعة   والزراعة الى قطاع الخدمات اثر انهيار صناعة
الحرير  وبوار الأراضي و توقف المغتربين لا سيما في الولايات المتحدة عن  ارسال
التحويلات الى أهلهم واللأقارب. الريف  اللبناني  يعاني والعاصمة والمدن الساحلية
تزدهر، هكذا بدأ النزوح المستمر فصولا.


عام 1933 قبل افتتاح النيو رويال بسنة افتتح مطعم الذواقة الأبرز آنذاك اللوكيلوك
س 
وتم تدشين نايت كلوب الكيت كات في الطابق الأرضي من النيو رويال . في هذا الجو
انشأ الشريكان أول مقهى ارضي مكشوف على الشرفة المطلة على البحر وادخلا  لاحقا
عادة تناول الكحول في اي وقت من النهار والليل بعد ان كان العرف المتبع  في بيروت
يحظر  هذه العادة ويقمعها.


من الطبيعي ان يرتاد فندقا كهذا  اهل السلطة  الجديدة في لبنان والطامحين الى سلطة
مستقلة بعد فترة. زخور ، الخوري ، ارسلان، يوسف الزين   احمد الأسعد ،عبد الحميد
كرامي ، خير الدين الأحدب ، اميل اده ، نور الدين الرفاعي الكولونيل الياس المدوّر
وغيرهم.


صار النيو رويال ملتقى النافذين.  لكل فريق منهم مجلسه . يصل بشاره الخوري في الواحدة وافدا من العدليه فيلاقيه ميشال زخور الصحافي الألمعي  صاحب جريدة المعرض الجامعة لكوكبة من الأدباء  كفؤاد سليمان ومارون عبود والأخطل الصغير وغيرهم كثر
.

أما  المير مجيد ارسلان فكان له في النيو رويال معزة خاصة وحضور شبه مستمر لا يغادر الأوتيل الا الى مجلس النواب او مجلس الوزراء او القصر الشويفاتي المنيف أو.... ان طلت قامة أميل اده  ترافقه قامات يظللها  ، شد حزامه حمل بعكوره   وغادر.

يوسف الزين كان رئيسا لمجلس النواب ثم كبير السن  فيه.  وفد من الجنوب زعيما على كفررمان والجوار. الفرنسيون يشجعونه للوقوف في وجه بيت الأسعد كما يشجعون آل الأسعد للوقوف بوجهه بحسب الرياح تجريها السياسة الفرنسية بما يلائم أهواءها والمصالح.

كان يصل من كفررمان ينهي اعماله ويبيت في الأوتيل حتى اليوم التالي . بعدها   استأجر منزلا في الأشرفيه  قبالة منزل يوسف صروف  في فرن الحايك التحتاني له ولعياله الذين فاقوا العشرين  نفرا من اربع زوجات وربما أكثر . . .لا يزال ابنه عبد اللطيف نائبا وكبير السن في مجلس النواب الحالي.  

الكولونيل المدوّر كان يزور يوسف في الأوتيل   يتحدثان في شؤون المتين وفي السياسة العامة وتجاذباتها. يوسف والياس جاران متحابان ونافذان  كبيران . يشكل كل واحد منهما جسرا وطيدا بين المتين ومركز القرار في بيروت  .فلا عجب ان تكون ثلاثينات القرن الماضي ايام  تنمية  وحداثة بالنسبة الى المتين.

عام 1935  سعى يوسف صروف فتشكل اول  مجلس  بلدي  فيها  . عام 1937 صار المدور قائدا للدرك فتعاونا وجرَت المياه الى المنازل كما شقت الطرقات وانيرت الدروب واحلو السهر  ووصل  التلفون بين مسامعنا ومسامع غيرنا في كافة انحاء الجمهورية الناشئة.

مال يوسف صروف الى ركن بشاره الخوري  في الصالة العامة في الأوتيل  كما مال الى سياسته وسياسة الكتلة الدستورية الإستقلالية وكان  صديق الأمير لما كان يربط  بين الأمير والمتين من اواصر  الصداقة والقربى. 

كان يعلم  يوسف صروف ان لبشاره مستقبلا  وطنيا باهرا  بتحالفه مع عائلة الصلح  السنية الصيداوية .  وكان يعلم أيضا أن  استقلال لبنان  سيتحقق بالرغم من ان عام   1936 كان عام اميل اده بامتيازيسانده المندوب السامي   دو مارتيل المتوقد ذكاء يستشعر  في اميل مستقبلا لفرنسا  في لبنان . في 20 كانون الثاني 1936أتى به رئيسا للجمهورية الناشئة.

لم تعد تحالفات بشاره الخوري الداخلية كافية لتأمين فوز الكتلة الدستوريه وتحقيق الإستقلال . فبدأ  يؤازره رياض  الصلح بنسج علاقات  مع البريطانيين عبر فاروق مصر وفيصل العراق .و كان كلما اراد بعد 1940 ان يداعب يوسف صروف كان يقول له : "انت اذكى واحد فينا سميت الأوتيل عالإنجليزي من ال34  صدقني هنَي رح يربحو الحرب لا النورمندي ولا السان جورج بيربح حروب.

لم يخلط اندلاع الحرب العالمية الثانية  الأوراق اللبنانية  بعد عام 1939 بل على العكس ،  التحق  كل متنفذ او طامح او وطني بقطيعه. ركب بشاره الخوري الحصان الإنجليزي بينما امتطى   اميل اده الجواد الفرنسي. وبدأ السباق الصراع بين كتلة دستورية تطلب الاستقلال وكتلة وطنية  ترى بأن  للإستقلال موعدا لم يحن بعد.

منذ عام 1941 بدأت الأرض تهتز  تحت قدمي الكولونيل الياس المدور . لقد دعاه يوسف الى الأوتيل يوما وقال له :  لا تجارِ الفرنسيين فهم فريق خاسر  ومنقسم.  ولا تحالف اميل اده انه حتما سيلحق بالفرنسيين. ... ثم انهارت دولة فيشي وزحف الفرنسيون الاحرار  خائري القوى باتجاه لبنان . لم يعد للياس بيك المدور من سند حتى خارت قواه عام 1946 فسقط صريعا امام احد محلات عاليه وفي جيبه القليل القليل من المال ، ينتظره موعد مع رئيس الجمهورية  لم يتحقق.  يقول الناس ان الياس كان ذاهبا الى بشاره  الخوري المصطاف في عاليه  ليعيد اليه اعتبارا نزعه منه الفرد نقاش في  خضم الصراع بين الديغوليين والفيشيين  .

سنتان فصلتا بين انهيار الجسرين . مات يوسف  نهار الثلاثاء في 23 أيار عام 1944 عن عمر يناهز تسعة وثلاثين عاما ولحق به الياس نهار الثلاثاء  في27  آب 1946.

جسور جديدة سوف تنتصب وتتمدد  بين المتين ومركز القرار . جوزف سلامه في المرحلة الشهابية و شاكر ابو سليمان من كميل شمعون الى سليمان فرنجيه وما بعده. ....وللحديث تتمة وللمتين قصة شرحها يطول

شربل نجار

المراجع : سمير قصير تاريخ بيروت دار النهار 2006

Denise Ammoun Histoire du Liban Contemporain 1860- 943 Fayard1997

صحيفة المستقبل الجمعة 4 ايلول 2009  عدد 3413 شؤوون لبنانية

مجلّة الامن  العدد 94/  ت2 1999 ص. 86-88

سجل كنيسة مار جرجس المتين في الوفيات والولادات: 1832-1949

حوارات مع روجه صروف ، ولده ، ومع نصري أبو سليمان وجورج بو نادر نسيبي يوسف صروف

اخبار الوالده روز عن شقيقها يوس