متينيون عبروا


 

 

متينيّون عبروا

منهم نتعلّم

الصور من مجموعة الأخ محمود الحلبي

  

في حارة بيت الحلبي

تشتدّ حاجتنا للرجال كلّما ازدادت المصاعب والمحن، ونستذكر الماضي كلما كان الحاضر مرّا، لنتّعظ ونأخذ منه عبرا ودروسا وحكمة تغيّر درب المستقبل وتساعدنا على تخطي الصعاب  مهما كبرت وتجاوز المحن مهما عظمت.

 محمود الحلبي 

       

 من ضمن سلسلة كتابات في " متينيّون عبروا"  نبدأ هذه السلسلة بالحديث عن رجل لم يمر بيننا   كسراب بل في كل زاوية من زوايا ضيعتنا ترك اثرا طبعنا ببعض طابعه علّمنا بقدر ما علّم فينا

  انه المرحوم  أمين الحلبي 

الموقع



 
ولد المرحوم أمين في مطلع القرن الماضي (1923) ورضع من تاريخ المتين وأصالتها  فكان صادقا محبا صاحب الكلمة الحق والكلمة الفصل

تكونت شخصيّته  من جمالات طبيعة المتين وتنوعها وتبلورت شخصيّته الرفيعة وصفاته الحميدة من عادات عائلاتها وتقاليدهم... 


صورة تذكارية لآل الحلبي والأقرباء

 

عاش في المتين في أصعب الظروف والأيّام التي مرّت على لبنان بعد الحرب العالميّة الأولى وأثناء الحرب العالميّة الثانية ، فاشتد عزما وصلابة. آمن بمجتمع واحد  صاحب رسالة ، فتحوّلت  مبادؤه وأفكاره عقيدة راسخة  نذر لها حياته، فكان مناضلا مقداما" بلغ حبل المشنقة، فسقط الحبل وهو ولم يسقط وخلف قضبان السجن تحدّى الزمن وتعلّم ما لم يتعلّمه في المدرسة وخرج منتصرا" دون أن تؤثر   فيه  قساوة السجون وظلمها


بكامل أناقته خارجا من السجن بعد أحد إنقلابات  الحزب القومي ، محترما حتى من حارس سجنه.

وأثناء الحرب  الأهليّة  حين امتدّت النيران وعصفت في المتين ،  وقف أمين  الحلبي  مدافعا  عن أهلها  حزبيا شريفا"  حليما حكيما،  فحوّل بيته  ملجأ ومضافة  وامتدّت يده لتداوي الجراح وتنزع الألغام وتقدّم الرغيف  وعلا صوته للتهدئة والتعقل والحكمة ، تعالى على الجراح ولم تحكمه العصبيّات ، تطلّع الى غد مشرق، الى العودة واعادة اللحمة والعيش المشترك في مجتمع واحد

أمين الحلبي  شاعر الكلمة العامّيّة ، اعتلى المنابر وألقى زجليّات رائعة

 

توفي  في 23 كانون الثاني 2005  فمشت وراءه المتين متحسرة على فقدانها رجلا  قلّ  أمثاله

                                                                                                                                  محبّوه                                                                                                                                          

 شهد شاهد في أمين الحلبي قال  

                                                              

       " انا  متيني من سكان  الأشرفيّة، بلغني في آذار 1976 ان المتين دخلت الحرب فخشيت على عمّي المتعلّق بأرضه وبيته وعمله حلاّقا في المتين

بعد اسبوع على اشتعال المتين  وصل عمّي الى انطلياس سيرا على الأقدام  عابرا" الاحراش والمتعرجات  وقد رافق فلاحا متينيا" كان يهرّب قطيعه باتجاه العيرون وهذا الاخير لا يزال حياّ يرزق اطال الله عمره

وصل عمي الى الأشرفية بعد استراحة في انطلياس فنظر اليّ دامعا ودعاني الى غرفة الجلوس وقال : " شوف،  ما تصدّق كل العم تسمعو، لولا امين الحلبي  ما كنت بعدني طيّب"

والحقيقة ان رعاعا" من خارج القرية قد اسروا عمّي وصلبوه تمهيدا لرميه بالرصاص 

 وصل امين وصلب نفسه امام عمّي صارخا" بالرّعاع على جثتي قبل ان تصلوا اليه... فارتدّوا 

       بعد سنوات صادفت أمين في حارة بيت الحلبي فقبّلته وعرّفته بنفسي وحكيت له الحكاية. بكى وقال: الله يرحم عمّك"

                                                                                             

من محبّي أمين الحلبي                                                                                                                           

 (من أرشيف أهالينا)